Dr. Barbara Lawrenz
الدكتورة باربرا لورنز
متخصّصة في طبّ الإنجاب والعقم

المدير العلميّ، عيادات آرت للخصوبة

حصلت الدكتورة باربرا لاورنز على شهادة الطّبّ من ألمانيا في العام 1989 وأنهت تخصّصها في طبّ أمراض النّساء والتّوليد في العام 1995. ثمّ أنجزت في العام 2004 تخصّصها في التّوليد والرّعاية قبل الولادة وفي طبّ الغدد الصّمّاء النّسائيّة والإنجاب. والدكتورة لاورنز متخصّصة في حفظ الخصوبة قبل خضوع النّساء اللواتي يعانين من أمراضٍ خبيثةٍ للعلاجات الكيمائيّة، وفي حفظ خصوبة اللّواتي يخضعن لعلاج الأمراض السّرطانية واللواتي غلبن السّرطان. وأعدّت أو شاركت في إعداد 65 مقالًا طبّيًّا مُحكَّمًا نُشرت في المجلّات العالميّة بالإضافة إلى مقالاتٍ أخرى نُشِرت في المجلّات الألمانيّة المرموقة. وقد كانت الدكتورة لاورنز رئيسة قسم التّلقيح الاصطناعيّ في مستشفى توبنغن الجامعيّ، ألمانيا. وهي عضوٌ مرموقٌ في الجمعيّة الأوربيّة لعلم التّكاثر البشريّ والأجنّة.

English
German
أبوظبي

الخبرة العمليّة

  • اختصاصيّة في الإخصاب في المختبر في أبوظبي، الإمارات العربيّة المتّحدة
  • رئيسة قسم التّلقيح الاصطناعيّ في مستشفى توبنغن الجامعيّ، في ألمانيا
  • طبيبة مشرِفة في طبّ أمراض النّساء والتّوليد، في مستشفى توبنغن الجامعيّ، في ألمانيا
  • طبيبة مشرِفة في طبّ أمراض النّساء والتّوليد، في المستشفى العام في زيندلفينغن، في ألمانيا
  • طبيبة مشرِفة في طبّ أمراض النّساء والتّوليد، في المستشفى العام في شباير، في ألمانيا
  • طبيبة مقيمة في طبّ أمراض النّساء والتّوليد، في المستشفى العام في روتلنجن، في ألمانيا
Dr. Barbara Lawrenz
  • شهادة إنجاز برنامج تدريب باحثين سريريّين من كلّيّة هارفارد للطّبّ، في بوسطن، الولايات الأميركيّة المتّحدة، العام 2020- 2021.
  • أطروحة التّأهيل: حفظ الخصوبة قبل العلاج الكيمائيّ عند الفتيات اليافعات والبالغات واللّواتي شارفن على سنّ اليأس. وحصلت على ترخيص الإشراف على طلّاب الدّكتوراه (بريفاتدوزنتين) في جامعة توبنغن لطّبّ النّساء والتّوليد. 
  • شهادة بالتّعليم والتّعلُّم الجامعيّ في الطّبّ
  • شهادة تخصّصٍ في طبّ الغدد الصّمّاء النّسائيّة والإنجاب
  • شهادة تخصّص في طبّ التّوليد والرّعاية قبل التّوليد.
  • شهادة تخصّصٍ في أمراض النّساء والتّوليد
  • أطروحة الدّكتوراه: "تحديد البروتين سي بوساطة طرف الشّعيرات الدّموية" بدرجة امتياز
  • دراسة الطّبّ في برلين وغيسن في ألمانيا

•    أهمّيّة جودة الجنين وتحديد يوم الخزعة في دورات العلاج التي تعتمد نقل كيسةٍ أروميّةٍ واحدةٍ سليمةٍ صبغيًّا.
•    استخدام الهرمون المضادّ لمولر كمؤشّرٍ كمّيٍّ ونوعيٍّ للكيسات الأريميّة ذات الصّيغة الصّبغيّة السّويّة.
•     الجمعيّة الأوربيّة لعلم التّكاثر البشريّ والأجنة 2019: يُأثِّر عمق زرع الجنين داخل جوف الرّحم في معدّلات نجاح الحمل والزّرع في الإخصاب في المختبر.
•    هل ثمّة ارتباطٌ بين الحمض النّوويّ الميتوكوندريائيّ ومعدّلات الإجهاض عند المرضى الذين يخضعون لعمليات نقل جنينٍ واحدٍ مُجمّدٍ سليمٍ صبغيًا؟
•    لا يتأثّر الحمض النّووي الميتوكوندريائيّ للكيسة الأروميّة بتجميد البويضة: دراسة بويضات شقيقة.
•    هل ترتبط قلّة احتياط المبيض وارتفاع معدّل اختلال الصّيغة الصّبغيّة بالقرابة الأبويّة؟
•    محتوى الحمض النّوويّ الميتوكوندريائيّ في مرحلة انقسام الأجنّة وعلاقته بالنّموّ قبل الزّرع واختلال الصّيغة الصّبغيّة.
•    الحمض النوويّ الميتوكوندريائي في مرحلة الانقسام وارتباطه بنمو الجنين قبل الزّرع وحالته الصّبغيّة.
•    حركة الحمض النّوويّ الميتوكوندريائيّ بين مرحلتَي انقسام الجنين والكيسة.
•    معضلة الطّبّ في فسيفساء الجينات مع إطلالةٍ داخليّةٍ على خزعة. 
•    الهرمون المضادّ لمولر علامةٌ كمّيّةٌ ونوعيّةٌ على الحالة الصّبغيّة للكيسة الأروميّة.
•    الهرمون المضادّ لمولر هو بذاته علامةٌ على عيش البويضة بعد الإذابة. 
•    دعمٌ متخصّصٌ بحسب الحالة في المرحلة الأصفريّة.
•    دراسة حالة: قد لا تكون النّتيجة السّلبيّة لاختبار قابليّة الرّحم وبطانته لزرع الجنين في دورات العلاج باستخدام الهرمونات البديلة نفسها في الدّورات الطّبيعيّة.
•    عدم الاكتراث من منظورٍ عربيٍّ للاختلافات العرقيّة والثّقافية الاجتماعيّة المُسبِّبة للعقم.
•    هرمون الانهبين هو المعيار التّنبّؤيّ لتحديد النّضج النّهائيّ للبويضة في أثناء تحفيز المبيض لأجل إجراء عمليّة الإخصاب في المختبر أو عمليّة حقن الحيوانات المنويّة داخل البويضة.
•    هل يرتبط الانخفاض الطّبيعيّ لمستوى الهرمون المضادّ لمولر في الدّم في عمرٍ صغيرٍ بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض السّرطانيّة؟
•    لا يتأثّر الحمض النّوويّ الميتوكوندريائيّ للكيسة الأروميّة بتجميد البويضة: دراسة بويضات شقيقة.
•    الهرمون المضادّ لمولر هو بذاته علامةٌ على عيش البويضة بعد الإذابة.
•    نقل الجنين المُجمّد مع آرت: العودة إلى الطّبيعة!
•    لا بدّ من أن يستمّر البحث لأجل المرضى الذين يعانون من عملياّت إجهاضٍ متكرّرةٍ.
•    ليست عملية حقن الحيوانات المنويّة داخل البويضة ذات قيمةٍ مُضافةٍ مُقارنةً بعمليّة الإخصاب في المختبر المعروفة عند الأزواج الذين ليس عامل العقم لديهم ذكوريًّا وفي حالات التّشخيص الوراثيّ قبل الزّرع لتحديد الاختلال في الصّيغة الصّبغيّة.
•    يرتبط الفيتامين دال في السّائل الجريبيّ مع الحالة الصّبغيّة في الكيسة الأروميّة عند مجتمعٍ يُعاني من نقص الفيتامين دال. فهل يأثّر محتوى الحمض النّووي الميتوكوندريائيّ للكيسة الأروميّة في معدّل الإجهاض عند المرضى الذين يخضعون لعمليّات نقل جنينٍ واحدٍ طبيعيٍّ صبغيًّا ومُجمّد؟ وهل يُبلغ المستوى الأمثل للبروجيسترون في الإخصاب المخبريّ وفي مرحلة التّذويب؟
 

تنويه: إنّ جدول ساعات عمل الدّكتور معرّض للتّغيير. الرّجاء التّواصل مع العيادة للحصول على مزيدٍ من المعلومات.

أطبائنا وخبرائنا في أبوظبي