إنّ هذا المحتوى خاص بموقعك الجغرافي، حيث قد لا تتوفر بعض العلاجات فيه

عدم انتظام الدورة الشهريّة

يشير عدم انتظام الدورة الشهريّة إلى تغيرات فجائية لدورة الحيض والتي تتفاوت في الحالات الطبيعيّة بين الـخمسة والعشرين والخمسة والثلاثين يومًا. فمن الضروري إذًا أن تعرف المرأة باحتمال تغيُر مدة دورة الحيض وتغيرها أيضًا مع العمر. غالبًا ما تكون مدة دورة الحيض الطبيعيّة ثمانية وعشرين يومًا، إلّا أن هذه المدة قد تتغير دون التأثير على الاباضة أو الصحّة. كما وقد تختلف أيضًا مدة الدورة الشهريّة.


•  يُعرف عدم انتظام الدورة الشهريّة باختلال دورة الحيض، حيث تُعاني المرأة من انقطاع الدورة أو تأخر الدورة أو دورة شهريّة متقطعة. 

•  يشير انقطاع الطمث إلى غياب الدورة الشهريّة بشكل مؤقت أو دائم. يكون انقطاع الدورة أمر طبيعيّ عند الفتاة قبل البلوغ أو خلال فترة الحمل أو خلال الرضاعة وعند بلوغ سنّ اليأس. 

•  تُعرف حالة انقطاع الدورة الشهريّة بالرغم من بلوغ الفتاة السادسة عشرة من عمرها وظهور الخصائص الجنسيّة الثّانويّة بتسمية "احتباس الدورة". 

• يشير انقطاع الطمث الثّانويّ إلى غياب الدورة الشهريّة ست مرات متتالية لدى المرأة التي كانت دورتها الشهريّة منتظمة سابقًا.  

• يُشير عسر الطمث إلى الدورات الشهريّة المؤلمة.

• يشير غزارة الطمث إلى النزيف الحيضي الغزير خلال الدورات الشهريّة.

• النزف ما بين فترات الحيض هو نزيف غير منتظم بين الدورات الشهريّة.

 

ما هي أسباب الدورة الشهريّة غير المنتظمة؟

يقدّم ما يلي قائمة ببعض أسباب عدم انتظام الدورة الشهريّة:

• متلازمة تكيّس المبايض: أحد الاضطرابات الأكثر شيوعًا بين النساء على مستوى الغدد الصمّاء.

 متلازمة فرط إفراز برولاكتين الدم: يمكن للمرأة التي تعاني من مستويات مرتفعة من البرولاكتين في الدم أن تعاني من عدم انتظام الدورة الشهريّة أو انعدامها.

•  خلل الغدة الدرقيّة: قصور الغدة الدرقيّة أو فرط نشاط الغدة الدرقيّة.  

• عدم التحكم بداء السكّري: يؤدي عدم ضبط مستويات السكّر في الدمّ نتيجة الإصابة بداء السكّري إلى عدم انتظام الدورة الشهريّة.

 اضطرابات الأكل: يؤثر الشره المرضيّ أو انعدام الشهيّة على طبيعة الدورة الشهريّة ما قد يؤدّي إلى دورات شهريّة غير منتظمة أو انعدامها.    

• الضغط النفسيّ: يسبّب الضغط النفسي إلى الضعف الجسديّ الذي يؤدي بدوره إلى اضطرابات في الدورة الشهريّة. 

 انقطاع الطمث المرتبط بالتمارين الرياضيّة: تعاني النساء اللواتي تمارسن الرياضة من اضطرابات الدورة الشهريّة إذ تخضعن لتدريبات مكثفة. 

• قصور المبيض الأوّلي: على المرأة التي تعاني من اضطرابات الدورة الشهريّة إجراء فحوصات منها اختبارات الدم لتحليل قصور الغدد التناسليّة ومستويات الهرمون المنبه للحوصلة والهرمون الملوتن ومستويات هرمون الأستروجين. 

تشخيص عدم انتظام الدورة الشهريّة

• تسجيل معلومات عن الدورة الشهريّة بتفاصيلها ومدتهّا؛

• الخضوع لإجراء التاريخ الطبّي والفحص البدنيّ المفصّل؛

• الخضوع لاختبارات الدم لتقييم الحالة الهرمونيّة، حيث تشمل هذه الاختبارات قياس مستويات الهرمون المنبه للحوصلة والهرمون الملوتن ومستويات هرمون الأستروجين. ولا بد أيضًا من التأكد من مستويات الهرمون المنشط للغدة الدرقيّة ومستويات البرولاكتين في الدم. أمّا المرأة التي تعاني من توقف الدورة الشهريّة والتي كانت دورتها الشهريّة منتظمة في السابق، فعليها إجراء اختبارات الدم لاستبعاد الحمل (مستويات هرمون موجهة الغدد التناسليّة المشيمائية البشريّة)؛

• تصوير الحوض بالموجات الفوق صوتيّة لاستبعاد أيّ إصابة بأمراض الحوض ومنها تكيّس المبيض؛ و

• تنظير البطن لاستبعاد وجود أيّ تشوهات على مستوى تجويف الرحم ومنها أثر الندبة على النسيج.  

كيفية معالجة عدم انتظام الدورة الشهريّة أو تفادي ذلك

تختلف طرق العلاج وفقًا لنتائج الفحوصات والتشخيص.

بالنسبة للمرأة التي ترغب بالحمل، يكمن الهدف الأساسي سوى في تحقيق انتظام الدورة الشهريّة والإباضة، وذلك عبر:

• تغيير أسلوب العيش: اتباع نظام صحيّ ومتوازن والقيام بالتمارين الرياضيّة، إذ يكون الهدف الرئيسي من ذلك الوصول إلى مؤشر كتلة الجسم الطبيعيّ؛

• معالجة الحالات المرضيّة الكامنة؛

• تنشيط الإباضة عن طريق تناول أدوية الكلوميد وليتروزول والأدوية الموجهة للغدد التناسلية؛ و

• التّلقيح الاصطناعي والحقن المجهري. 

لا بدّ من استشارة طبيبك في حال كنتِ تعانين من دورات شهريّة غير منتظمة أو في حال لاحظتِ أيّ تغيّرٍ على مستوى الدورة الشهرية، حيث سيقوم طبيبيك بالإجراءات اللازمة ووضع خطّة إدارة محدّدة تتناسب مع المتطلّبات الّتي تفرضها حالتك.  

أنواع العلاج المتعلقة بهذه المقالة

In Vitro Fertilization (IVF)

التّلقيح الاصطناعيّ يعني الإخصاب في المختبر؛ في المختبر أي خارج الجسم. والتّخصيب يشير إلى الحمل (ضمّ بويضة المرأة والحيوانات المنويّة للرّجل في طبق المختبر)

يتعلم أكثر

Intra-Cytoplasmic Sperm Injection (ICSI)

الحقن المجهري هو تقنية تم تطويرها للتغلب على عقم الذكور المنسوب إلى ضعف جودة السائل المنوي. الحقن المجهري هو أحد أهم التطورات في تقنية المساعدة على الإنجاب. في

يتعلم أكثر

PGT A

يعد هذا الفحص، المعروف سابقاً باسم التشخيص الجيني قبل الزرع، طريقة بديلة لاختيار الأجنة من أجل نقلها بواسطة التلقيح الاصطناعي. يحدد هذا الفحص الأجنة قبل زرعها

يتعلم أكثر

PGT-SR

إنّه فحص وراثي للكشف عن الاضطرابات الهيكلية للكروموسوم الموروثة في الأجنة قبل نقلها بهدف تعزيز فرصة حمل ناجح. 

يوصى بهذا الفحص عامةً بعد الإجهاض المتكرر أو

يتعلم أكثر

نحن هنا لمساعدتكم